5 خطوات للوصول إلى مرحلة الإتقان MASTERY في العمل

الإتقان MASTERY

صورة تعبيرية

يتغير العالم من حولنا بسرعة كبيرة جدًا.

 

هذا التغيير ينعكس بشكلٍ مباشر على سوق العمل.

 

لذا لم يعد مستغربًا أن نرى في سوق العمل كل يومٍ وظائف جديدة، أو بمعنى آخر وظائف مستحدثة فرضتها ضرورة العصر.

بالوقت ذاته نجد أن وظائف أخرى أصبحت تختفي إلى الأبد بمرور الوقت.

كما أن فكرة الأمان الوظيفي أو الـ JOB SECURITY لم تعد موجودة مثلما كانت عليه الحال في السابق، فالمنافسة أصبحت شرسة جدًا

في سوق العمل.

الحل الوحيد للنجاح في هذه المنافسة الشرسة هو أن يصبح الإنسان في عمله ذلك الشخص الذي لا يُمكن الإستغناء عنه.

هذا الأمر يتطلب منه أن يصل إلى مرحلة كبيرة من التمكن من عمله، وإلى الدرجة التي يصبح معها عمله جزء منه ومن شخصيته، أو

بمعنىٍ آخر: طبيعته الثانية SECOND NATURE. 

هذه المرحلة تعرف في سوق العمل باسم: MASTERY أو بالعربية: الإتقان.

لمعرفة خطوات الوصول إلى هذه المرحلة المهمة، يجب أولًا معرفة عدة أمور لا تقل عنها أهمية.

من بين هذه الأمور أن الكثير من الناس تعيش وتموت من دون أن تصل إلى مرحلة الـ MASTRY أو الإتقان في عملها.

وربما يتقن الناس فن مشاهدة التليفزيون أو يوتيوب، أو حتى تصفح الإنترنت.

بينما لا يتقنوا في الوقت ذاته عملهم!.

هذه المشكلة هي موضوع هذا المقال.

أو بطريقة أخرى: ما هي الخطوات التي تساعدنا لكي نصل إلى مرحلة الـ MASTRY أو إتقان العمل؟

الكاتب روبرت جرين يساعدنا من خلال كتابه الذي يحمل نفس الاسم: MASTERY أي الإتقان في الإجابة على هذا السؤال الهام.

قام روبرت جرين بدراسة مجموعة من الناس تمكنوا من عملهم للدرجة التي وصلوا فيها إلى مرحلة الإتقان.

هؤلاء الناس الذين درسهم الكاتب عاشوا في أزمنة مختلفة، وعملوا في وظائف ومهن مختلفة، كما كانت ظروفهم الاقتصادية أيضًا

مختلفة.

وبالرغم من كل هذه الاختلافات فقد تمكن الكاتب من الوصول إلى 5 مراحل يحتاجها جميع الناس لكي يصلوا إلى مرحلة الـ MASTERY.

هذه المراحل هيَّ:

المرحلة الأولى:

ابحث عن مهمة حياتك ــ FIND YOUR LIFE TASK:

يقصد هنا روبرت جرين أن يبحث الإنسان عن الشيء الأساسي الذي يريد أن يعمل به، أو المجال الذي يلبي طموحه، ويحقق له شغفه.

على سبيل المثال عالم الفيزياء الكبير إينشتاين حصل في طفولته على بوصلة هدية.

وعندما شاهدها لأول مرة بدأ يشعر بأن لديه شغف وفضول لمعرفة ما الذي يجعل هذه البوصلة تتحرك.

هذا يعني أنه كان يريد معرفة أسباب الأشياء.

من هنا بدأ حبه لمجال الفيزياء، وأبدع فيها، وأبهر العالم، ولا يزال.

أما الرسام الكبير ليوناردو دافنشي فقد سرق أوراقًا مع والده وهو لا يزال في سنٍ صغيرةٍ، من أجل أن يذهب إلى الغابة ويقوم برسم

الحيوانات التي ترعى في البراري.

بالتالي ظهرت موهبته العبقرية في الرسم.

ويرى الكاتب روبرت جرين أن الشيء المشترك بين جميع الناس الذين وصلوا إلى مرحلة الـ MASTERY أو الإتقان، هو شغفهم بالأشياء

التي عملوا بها، أو بالمجالات التي عملوا فيها.

لا يمنع ذلك أن هناك كثيرين يعترضون على فكرة أو مبدأ الشغف في العمل.

يرد عليهم روبرت جرين بأن ذلك يرجع إلى ما يعرف بـ SOCIAL PRESSURE  أو الضغط الاجتماعي.

ذلك الضغط ربما يكون السبب فيه الوالدين أو الأصدقاء، أو زملاء الدراسة والعمل، أو حتى وسائل الإعلام.

كل هؤلاء قد يوجهون الإنسان نحو أن كل مجال هو أفضل من المجال الآخر، وهذا يوقع كثيرون في حيرة شديدة، وتجعلهم ينسون الأشياء

التي يميلون لها.

كما يشير “جرين” إلى أن مسألة اكتشاف الشغف ليست مرتبطة بسنٍ معينٍ، فهو نفسه اكتشف شغفه وهوَّ في سن الـ 35.

ويقترح روبرت شيئين ضروريين، الأول: أن يكتب الإنسان يوميًا الأشياء التي يهتم بها أو التي تعلمها خلال يومه، وبعد مرور 3 شهور يحاول

أن يستنتج منها الأشياء التي يميلُ إليها.

أما الشيء الثاني: هو أن يحاول الإنسان أن يعمل بعدة مجالات مختلفة، ويقوم بتجربة عدة وظائف حتى يستقر على الوظيفة أو المهنة

التي يشعر بأنها الأكثر ملائمة له.

المرحلة الثانية:

اكتساب المهارات ــ SKILLS AQUISITION:

تعتمد هذه المرحلة على التدريب.

أي هي المرحلة التي يتدرب فيها الإنسان على اكتساب المهارات اللازمة لكي يكون متميزًا في عمله أكثر من غيره.

تحتاج هذه المرحلة إلى ما بين: 10 ـــ 20 ألف ساعة.

هذا يعني من: 5 ـــ 10 سنوات عمل.

وعامل الوقت هنا يتوقف على طبيعة المهنة أو الوظيفة التي يمارسها الإنسان.

لكن أهم معلومة يجب أن يعرفها الإنسان في هذه المرحلة هي:

VALUELEARNING OVER MONY، بالعربية: ركز على التعلم أكثر من تركيزك على المال

ذلك يعني ضرورة أن يعي الإنسان أهمية عدم البحث عن الطرق السريعة لتحقيق المال، بل يجب عليه أن يركز على أن يأخذ الوقت

المناسب في تعلم المهارات الأساسية خلال فترة التدريب.

على سبيل المثال فإن فريدي روج أحد أشهر مدربي الملاكمة في العالم عندما قرر أن يعتزل هذه اللعبة فإنه كان يعمل بمجال التسويق.

وظيفة “روج” في هذه الفترة بمجال التسويق كانت بسيطة جدًا، لكن بالوقت ذاته كان حلمه هوَّ أن يصبح مدربًا لهذه اللعبة التي طالما

ظل شغوفًا بها.

ما فعله فريدي روج بعد اعتزاله أنه كان يذهب إلى أحد الأندية الرياضية ويقوم بتدريب الملاكمين مجانًا من دون أي مقابل.

ظل على هذا الحال حتى تعلم وأتقن مهارات التدريب بشكلٍ كاملٍ.

بمرور الوقت افتتح صالة تدريب خاصة به وصار لاحقًا واحدًا من أشهر المدربين في مجال الملاكمة بالعالم.

آخر أمر يجب القيام به خلال مرحلة التدريب هو البحث عن الـ MENTOR أو المعلم.

ذلك الشخص يجب أن يكون هو النموذج الذي يرغب المتدرب في أن يكون مثله بعد فترة معينة.

لذا يجب أن يكون فعلًا هو النموذج الذي يُمكن الاستفادة منه.

يتطلب ذلك أيضًا أن يسعى المتدرب لكسب ثقة المدرب من خلال إظهار شغفه بالعمل وإصراره وحبه لتنمية ذاته والنجاح في مجاله.

ومما لا شك فيه أن روح الشغف والإصرار تشجع المدرب على أن يعطي المتدرب الخبرة اللازمة الموجودة لديه.

المرحلة الثالثة:

التدرب على الذكاء الاجتماعي ــ PRACTICE SOCIAL INTELLIGENCE:

المرحلة الثالثة للوصول إلى مرحلة الإتقان هيَّ التدرب أن يتدرب الإنسان على الذكاء الاجتماعي.

هذا يحدث عن طريق أمرين مهمين.

أولهم: أن يزيد الإنسان من خبرته العملية في التعامل مع الناس، عن طريق زيادة الاحتكاك بالآخرين وبخبراتهم.

فالتجربة تؤدي إلى زيادة القدرة على التعامل مع الآخرين.

أما ثانيهم: القراءة أكثر عن مهارات الذكاء الاجتماعي، وهذا يعمق معرفة الإنسان بالطريقة الأنسب لفهم الآخرين  والتعامل معهم بإيجابية.

الخطوة الرابعة:

التفكير بطريقة إبداعية ـــ THINK CREATIVELY:

المرحلة الرابعة للوصول إلى مرحلة الإتقان هو التفكير بطريقة إبداعية.

الطفل على سبيل المثال في سنواته الأولى يكون لديه ما يعرف بـ ORIGINAL MIND أو العقل الأصلي.

تتميز هذه الطريقة بالجنون أحيانًا، حيث يكون الطفل أقل خوفًا ورهبةً من أشياء كثيرة قد تكون شديدة الخطورة.

يرجع ذلك إلى حالة الانفتاح الفكري التي يعيشها.

لكن بمرور الوقت عندما يكبر الإنسان وتكون لديه مهارة معينة في مجال معين وتصل خبرته إلى عدد سنوات كبير، فإنه يصبح لديه

CONVENTIONAL MIND أو العقل التقليدي.

والإنسان الذي يصل لمرحلة الإتقان MASTERY يكون لديه ما يسمى بـ DIMENSIONAL MIND، وهو العقل الذي يجمع ما بين إبداع

الأطفال والمهارات المتعددة المكتسبة خلال سنوات العمل الطويلة.

معنى ذلك ضرورة أن يطور الإنسان من نفسه بصورة مستمرة ليزيد إبداعه في عمله.

الخطوة الخامسة والأخيرة:

البداهة ـــ INTUITION:

آخر مرحلة للوصول إلى الإتقان هي البداهة أو INTUITION.

في هذه المرحلة يصبح عمل الإنسان جزء منه، أو بتعبيرٍ آخرٍ طبيعته الثانية.

أي أن الإنسان قد أصبح يؤدي عمله بشكلٍ تلقائيٍ من دون أن يبذل مجهودًا كبيرًا في التفكير.

لا يصل الإنسان إلى هذه المرحلة بالصدفة، لكنها تكون حصيلة الخطوات الـ 4 السابق ذكرها.

كما أنها تعني أن الإنسان قد وصل بالفعل لأعلى مستوى من التمكن والاحترافية في عمله.

اترك تعليق