كيف يصبح انتشار فيروس كورونا وانهيار العملات الرقمية فرصة مثالية للاستثمار؟

كيف يصبح انتشار

كيف يصبح انتشار

مجسمات عملات رقمية ــ صورة تعبيرية

قبل أيام قليلة أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارًا يحظر بموجبه السفر بين الولايات المتحدة ودول أوروبا

بسبب انتشار فيروس كورونا.

أدى ذلك إلى انخفاض أسعار العملات الرقمية بشكلٍ كبيرٍ جدًا وملحوظ.

لم تتأثر فقط العملات الرقمية من هذا القرار وعلى رأسها العملة الرقمية الرائدة بيتكوين،

لكن أسعار معدن الذهب تأثرت هي الأخرى وأسعار النفط، بالإضافة إلى الأسواق العالمية. كيف يصبح انتشار

دفع ذلك ببعض المحللين الماليين والاقتصاديين إلى اعتبار ما حدث بداية انهيار كلي بالأسواق.

كما رأى محللون آخرون مهتمون بالعملات الرقمية، أنه في حال ما لم تتأثر العملات الرقمية وأسعارها من قرار مثل هذا، فإنها بالتالي

تصبح محض خيال، أي أنها شيء خيالي غير واقعي أو فيلم كارتوني.

حيث يجب أن تتأثر العملات الرقمية بالأحداث الجارية على الساحة سواءًا كانت أحداث سياسية أو اقتصادية.

أحداث 2020 الكبيسة: كيف يصبح انتشار

كيف يصبح انتشار

أمريكا قتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني في بداية 2020

بدأ عام 2020 كبيسًا بالأحداث المفاجأة غير المتوقعة وغير العادية.

تلك الأحداث بدورها تؤثر على الأسواق والاقتصاد العالمي، وليس فقط العملات الرقمية البيتكوين.

كانت أول تلك الأحداث المناوشات بين أمريكا وإيران في كانون ثاني/ يناير.

هذه المناوشات دفعت بسعر البيتكوين لأن يتخطى حاجز 10500 دولار.

ارتفاع البيتكوين أثناء أزمة أمريكا وإيران تلك كان ارتفاعًا مزيفًا، وحذر الكثير من المحللين حينها من أن السعر سوف يجري عمليات تصحيح

نظرًا لوجود فجوات سعرية قد تؤدي لانخفاض السعر مرة أخرى.

أيضًا أصدرت إدارة يوتيوب قرارًا بحظر أو تقييد محتوى العملات الرقمية.

ما سبق يعني أنه بالنسبة لأولئك الذين ينشرون محتوى خاص بالعملات الرقمية فإن قنواتهم وحساباتهم على موقع يوتيوب يطبق عليها

حظر، وذلك بعدما تبدأ أولًا إدارة يوتيوب بإنذار الشخص المخالف للقرار.

المثير أنه لم يكن هناك سببًا حقيقيًا أو منطقيًا يفسر هذا القرار، أو على الأقل يشير إلى أن المحتويات التي تنشر عن العملات الرقمية

على يوتيوب هي محتويات خطيرة. كيف يصبح انتشار

أخيرًا وليس آخرًا ضمن أبرز أحداث 2020 يجيء فيروس كورونا.

كورونا انتشر بسرعة كبيرة في مناطق كثيرة حول العالم وأحدث ربكة واضطرابًا بجميع مناحي الحياة، حيث أثر على الاقتصاد والسياحة،

وحتى على التعليم، بعدما أغلقت كثير من الدول الجامعات والمدارس فيها خوفًا من تحول الفيروس إلى وباء، لكن ذلك لم يحول دون تحوله

فعلًا إلى وباء، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية قبل أيام ذلك.

ردًا على انتشار فيروس كورونا خرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ببيان بتاريخ 12 آذار/ مارس 2020 قال فيه إن تم حظر السفر ما بين

الولايات المتحدة وأوروبا، وذلك للحد من انتشار الفيروس.

مثل هذا الحدث الجلل لا يحدث كل يوم ولا كل عام، ولا حتى كل عشرات الأعوام.

بل يُمكن القول إن مثل هذا الأمر لا يحدث أصلًا.

لذا تأثرت الشركات العالمية وألغيت رحلات الطيران والمؤتمرات العلمية.

يجب العلم أيضًا أن الولايات المتحدة هي مركز التجارة في العالم، أو أغلب التحويلات المالية تتم عن طريق وسطاء بالأراضي الأمريكية.

معنى ذلك أن حظر السفر إلى الولايات المتحدة لمدة 30 يومًا يؤدي وبدون شك إلى صدمة كبيرة لأسواق الأسهم والمعادن… إلخ.

الصدمة قد تكون كلمة لطيفة في هذا الموقف إلى حدٍ ما، بل إن الأمر زاد عن الصدمة إن صح التعبير ووصل إلى مرحلة الكارثة.

بعض شركات التداول الكبرى بالعالم أوقفت نشاطها تمامًا حفاظًا على حسابات عملائها ومحافظهم.

 

العملات الرقمية في زمن كورونا:

لا يبدو

انتشار فيروس كورونا أربك العالم

شعر متداولي البيتكوين والعملات الرقمية بحالة من الهلع نتيجة التراجع الشديد الذي شهدته أسعار الأصول الرقمية خلال الفترة الماضية.

التراجعات في بعض الأصول الرقمية تراوحت ما بين 20 ـــ 40%.

أكبر العملات الرقمية بيتكوين سجلت في أقل من 24 ساعة تراجعات بلغت 40%.

تداولت بيتكوين أول أمس الجمعة 13 آذار/ مارس حول مستوى 5600 دولار.

أما أمس فقد تراجع سعر بيتكوين لأدنى مستوياته في سنة ونصف ووصل إلى 3760 دولار.

هذا السعر قد يمثل فرصة شراء جيدة جدًا.

يضاف إلى تلك الفرصة أن العملات الرقمية بحد ذاتها أصول مخزنة للقيمة مثل الذهب.

ذلك يعني أنه من الممكن أن يحقق منها المستثمرون مكاسب كبيرة خلال الفترة المُقبلة.

على الرغم من كل المشكلات التي تعاني منها الأسواق بالوقت الحالي، إلا أنها في النهاية سوف تعود إلى ما كانت عليه وتحقق بمرور

الوقت استقرارًا، بل استقرارًا يميلُ للتعافي.

ماذا قال آرثر هايز مدير منصة BitMAX عن سعر بيتكوين؟

تغريدة آرثر هايز مدير منصة BitMAX

قال آرثر هايز مدير منصة التداول الشهيرة BitMAX في تغريده له على موقع تويتر، أن سعر بيتكوين ربما ينزل إلى مستوى 3000 دولار.

أضاف هايز أن تلك تعتبر فرصة جيدة للاستثمار في شراء بيتكوين وتخزينها.

اعتبر آرثر هايز أن هذا الهبوط طبيعي جدًا نظرًا لما يجري بالأسواق بالوقت الحالي، نتيجة الذعر والهلع من انتشار فيروس كورونا.

توقع مدير منصة BitMAX أن يعود سعر بيتكوين للارتفاع مرجحًا أن يلامس السعر بنهاية العام الجاري 2020 مستويات ما بين 10000 ــ

20000 دولار.

لفت هايز أيضًا النظر إلى هذا السيناريو سبوق وأن حدث للبيتكوين في 2015.

اترك تعليق