عام 2020 على أغلفة المجلات.. الاحتفالات على طريقة: “Happy New War”

عام 2020

عام 2020

ترامب وخامنئي يحتفلان بالعام الجديد

عام 2020 لن يكون هادئَا

الأيام الـ 10 الأولى من كانون ثاني/ يناير حافلة بالحوادث العنيفة

حرائق أستراليا وقتل سليماني مقدمة لدخانٍ كثيف!

ترامب وخامنئي يحتفلان بـ 2020 على طريقة: “Happy New War”

قيصر روسيا بوتين قد يحول حلم مجنون الحرب أردوغان في ليبيا إلى كابوس

نتناول في هذا المقال موضوعًا قد يكون غريبًا بعض الشيء لكنه يحمل في تفاصيله كثيرًا من الإثارة والتشويق،

وأيضًا المعلومات المهمة جدًا.

حيث نقوم بجولة بين صفحات الصحف والمجلات العالمية والعربية لكي نستعرض أهم توقعات كبار المحللين والخبراء عن مستقبل العالم

خلال عام 2020 الجاري.

السبب الرئيسي وراء كتابة المقال هذا هو أن الـ 10 أيامٍ الأولى من 2020 كانت حافلة بكثير من الحوادث التي جرت كالطوفان في كل

مكانٍ بالعالم.

والبداية من فرنسا:

بماذا تنبأت مجلة الاكسبريس الفرنسية عن عام 2020 على غلافها؟

عام 2020

غلاف مجلة الاكسبريس

تنبأت مجلة الاكسبريس على غلافها بعامٍ جديد ربما قد لا يبشر بالخير.

المجلة جعلت من ذلك التنبؤ غلافًا فوضويًا بخلفيةٍ من دخانٍ كثيفٍ لحرائق أو حروب.

نقلت المجلة عن المؤرخ الكبير توما جوماخ أنه من المرجح أن يستمر الجنون العالمي الذي تصاحبه حالة من الذعر في هذا العام.

تنطلق مجلة الاكسبريس في توقعها هذا من بداية العام التي شهدت أحداثًا كبيرة كالحرائق الهائلة في أستراليا وقتل الأمريكيين للجنرال

الإيراني قاسم سليماني.

تلك البداية اعتبرتها الاكسبريس لا تشي بتهدئة للكوكب المشتعل بين تهديد بالحرب في الشرق الأوسط، والنهج الترامبي في العالم،

فضلًا عن تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتباطؤ في الاقتصاد العالمي.

غلاف مجلة كورييه انترناسيونال لا يبدو أقل تشاؤمًا أيضًا!

عام 2020

ترامب وخامنئي يحتفلان بالعام الجديد

لا يبدو أن غلاف مجلة كورييه انترناسيونال أقل تشاؤمًا من غلاف الاكسبريس بالعام الجديد.

على غلاف المجلة يحتفل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمرشد الأعلى للثورة الإيرانية على خامنئي بليلة رأس السنة بالحرب الجديدة.

الرجلين يتبادلان على غلاف المجلة عبارة: Happy New War، أي: حرب جديدة سعيدة!.

خلف الاثنين تظهر نيران الحرب بدلًا من الألعاب النارية الاحتفالية.

حلقة جهنمية بين الطرفين العدوين كما أطلقت عليها المجلة قد تكونُ حاضرةً طيلة هذا العام.

المجلة أضافت أيضًا أن دونالد ترامب ربما يبقى مستعدًا لفعل أي شيء لإشغال الأمريكيين قبل الانتخابات الرئاسية عن قضية مساءلته

برلمانيًا.

القدس الأسبوعي.. ماذا قالت عن الفعل العكسي لمقتل سُليماني؟

إيران قد تستثمر مقتل سليماني في صراعها مع أمريكا

طرحت مجلة القدس العربي الأسبوعية تساؤلًا عن الفعل العكسي الذي الذي قد يسببه مقتل قاسم سليماني على المشهد العراقي.

هذا الفعل العكسي يتمثل في استثمار إيران للحدث من أجل ترسيخ قبضتها على العراق من جديد.

فضلًا عن أن الضربات الأمريكية ــ بحسب المجلة ــ قد قربت الكتل الشيعية ورسخت سطوة طهران عليها، ولا يُمكن حتى للجماعات غير

التابعة لإيران مع الضربات الأمريكية الأخيرة أن تجد منفذًا لها سوى الانصياع لتنفيذ أجندة طهران في وجه عنجهية واشنطن التي لم تحترم

سيادة العراق.

خسارة أخرى تلوح في بغداد، وهي سحب البساط الإعلامي والسياسي من الحركة الاحتجاجية مع زيادة الضغوط التي سوف تواجهها

الولايات المتحدة بعد زيادة قبضة إيران وحلفائها على العراق، وبعد الفرصة التي وفرتها واشنطن لطهران وحلفائها في العراقِ من جديد.

عودة إلى فرنسا.. لوموند والراب الإيراني:

مطرب الراب الإيراني “إيشكا”

بالعودة إلى الصحف الفرنسية فقد اختارت صحيفة لوموند الشهيرة في عددها الأسبوعي الأخير الابتعاد عن التعليق على مقتل القيادات

الإيرانية بغارة أمريكية والتفكير بالاحتجاجات في إيران التي خرجت منذ أكثر من شهر وتم قمعها من قبل النظام الإيراني.

لوموند رصدت في ذلك دور فن الراب الإيراني في هذه الاحتجاجات مطلقة عليه “راب الانتفاضة الإيرانية”.

من منفاه في بغداد أصدر مغني الراب الإيراني المعارض الملقب بـ “إيشكا” أغنية بعنوان: القبضات المرفوعة.

تتحدث هذه الأغنية عن قسوة النظام الحاكم في التعامل مع المحتجين.

هذه الأغنية تقول لوموند كان لها تأثير القنبلة على شبكات التواصل.

تنقل الصحيفة كذلك عن ملحن الأغنية المقيم في باريس قوله إنه ولدى رؤيته مع “إيشكا” شدة القمع في بلدهما قررا تأليف هذه الأغنية

كوثيقة تاريخية تؤرخُ خلال 5 دقائق كل الشهورِ في بلدهما على حد قوله بوصفه بلد مستعمر لا يريد النظام فيه مواطنين بل عبيد.

أردوغان مجنون حرب على غلاف مجلة ماريان.. هل يُفشل القيصر الروسي طموحه؟

ماريان تصف أردوغان بـ”مجنون حرب”

بـ” مجنون الحرب”، وصفت مجلة ماريان الفرنسية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقال لها.

مجلة ماريان اختارت لأردوغان صورةً وهوَّ بالزي العسكري.

وتقول المجلة إنه ــ أردوغان ــ يطيرُ من صراعٍ إلى صراعٍ آخرٍ هنا وهناك.

فبعد الأكراد توجه مباشرةً إلى ليبيا.

قراره بإرساله قواتٍ إلى هُناك يؤكدُ مجددا الطموح العثماني الجديد.

في المقابل من غير المؤكد ــ كما تقول المجلة ــ أن لا يُكلل هذا الطموحُ بالنجاح لأن أردوغان سوف يواجه على خط الأزمة الليبية هناك

فلاديمير بوتين.

وقد يتمكن القيصر بوتين الذي حجمَّ ولا يزال التقدم التركي للسلطان في سوريا من أن يثنيه أيضًا عن القيام بدور مماثل في ليبيا.

عن لبنان والفن والانتفاضة:

مشاهد الانتفاضة في لبنان ربما تغير توجهات صانعي السينما

بالعودة إلى علاقة الفن بالثورات كأداة تعبيرٍ وتوثيق، طرح الناقد السينمائي اللبناني نديم جرجورة في مجلة رمان الإلكترونية تساؤلًا حول

إذا ما كانت الانتفاضة اللبنانية الأخيرة سوف تغير لاحقًا المشهد السينمائي اللبناني على غرار الدول الأخرى التي شهدت ثورات أو حروب

على مدى الأعوام الأخيرة.

في مقدمة ذلك التجارب السينمائية السورية الأخيرة.

الصور الملتقطة في لبنان اليوم بالهواتف المحمولة إن كانت فوتوغرافية او فيديوهات تبقى جزءًا من معركة ــ كما يقول جرجورة.

وهذا النوع من التوثيق لابد من الاستفادة منه لاحقًا في أفلامٍ وثائقيةٍ أو روائيةٍ عن انتفاضة الـ 17 من تشرين أول/ أكتوبر.

أو على أقل تقدير الاكتفاء به كتوثيقٍ يحفظُ للذاكرةِ والتاريخ.

اترك تعليق