فتش عن السياسة.. الجنيه الإسترليني يتراجع بشده

الجنيه الإسترليني

عُملة الجُنيه الإسترليني ــ صورة تعبيرية

انخفض الجنيه الإسترليني خلال تداولات اليوم الأربعاء، 9 تشرين أول/ أكتوبر، مقابل سلة من العملات العالمية.

يواصل “الإسترليني” بذلك خسائره لليوم الـ 3 على التوالي مقابل الدولار الأمريكي.

كما تقترب العُملة الملكية من ملامسة أدنى مستوياتها فى 5 أسابيع المسجل فى وقت سابق من تعاملات الأمس.

يحدث هذا بفعل تصاعد الشكوك حول انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي “بريكست”،

عقب تقارير تفيد بأن المحادثات بين حكومة جونسون وبروكسيل على وشك الانهيار دون التوصل لاتفاق.

حركة سعر زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم:

تراجع سعر زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بحوالي 0.2% إلى مستوى 1.2197 دولار،

وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.2216 دولار، وسجل أعلى مستوى عند 1.2226 دولار.

كان “الإسترليني” قد فقد بالأمس نسبة 0.6% مقابل الدولار، فى ثاني خسارة يومية على التوالي،

مسجلًا أدنى مستوى فى 5 أسابيع عند 1.2195 دولار، بفعل مخاوف خروج بريطانيا الفوضوي من الاتحاد الأوروبي.

ما هي أهم العوامل المؤثرة على سعر “الإسترليني”؟

قال مصدر فى داونينغ ستريت يوم أمس الثلاثاء إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أبلغت رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن مقترحاته حول صفقة الانفصال غير مرحب بها بشكل كبير.

ومن المقرر أن تعقد مجموعة اليورو اجتماعًا هامًا اليوم فى بروكسيل لمناقشة السياسات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي،

وقد تتخذ المجموعة قرارًا حول أزمة انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي “بريكست”.

فمع اقتراب الموعد النهائي للانفصال فى 31 الجاري يتصاعد القلق بين المستثمرين حيال إمكانية التوصل لاتفاق بين الحكومة البريطانية وبروكسيل حول ” بريكست” يجنب البلاد الخروج الفوضوي، والذي من المتوقع أن تكون له تداعيات خطيرة على الاقتصاد الملكي.

اترك تعليق