خلال انتظار تقرير الناتج الأمريكي.. تباين أداء أسعار عقود النفط الخام

خلال انتظار

خلال انتظار

منصة قديمة لإنتاج النِفط ــ صورة تعبيرية

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق مائل موضحة تباين في الأداء خلال تداولات الجلسة الآسيوية، 

اليوم الخميس، 30 تموز/ يوليو.

يحدث ذلك وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثانية من الأدنى له 17 من أيار/ مايو 2018، وفقًا للعلاقة العكسية بينهما.

يأتي هذا على أعتاب التطورات المرتقبة من قبل الاقتصاد الأمريكي، أكبر مستهلكٍ ومنتجٍ للنفط عالميًا، وأكبر دولة صناعية في العالم.

حركة العقود الآجلة لأسعار النفط خلال تداولات الجلسة الآسيوية: خلال انتظار

 

في تمام الساعة 04:32 صباحًا بتوقيت جرينتش، تراجعت العقود الآجلة ــ تسليم أيلول/ سبتمبر القادم ــ

لأسعار النفط نايمكس بنسبة 0.22% لتتداول عند مستويات 41.23 دولار للبرميل، مقارنةً بالافتتاحية عند 41.32 دولار للبرميل.

يجب العلم أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس

عند مستويات 41.27 دولار للبرميل.

أما عن العقود الآجلة لخام برنت ــ تسليم أيلول/ سبتمبر القادم ــ فشهدت ارتفاعًا بنسبة 0.02% لتتداول عند 43.74 دولار للبرميل،

مقارنةً بالافتتاحية عند 43.73 دولار للبرميل.

يجب العلم أن العقود استهلت التداولات على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 43.75 دولار للبرميل.

ما هيّ أهم العوامل المؤثرة على الأسعار؟

 

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.08% إلى مستوى 93.39 نقطة، مقارنةً بالافتتاحية عند 93.32 نقطة.

يجب العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 93.45 نقطة.

ويترقب المستثمرين حاليًا من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة عن الربع

الثاني والتي قد تظهر اتساع الانكماش لأكبر اقتصاد في العالم إلى 34.5% مقابل 5.0% في الربع الأول الماضي، بينما قد تعكس القراءة

الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار عن الربع الفصلي الماضي الثبات عند مستويات الصفر مقابل نمو 1.4% في الربع

الأول.

يأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 25 من تموز/ يوليو والتي قد تعكس ارتفاعاً بواقع 24 ألف

طلب إلى 1,440 ألف طلب مقابل 1,416 ألف طلب في القراءة السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي

في 18 من هذا الشهر ارتفاعًا بواقع 3 ألف طلب إلى 16,200 ألف طلب مقابل 16,197 ألف طلب في القراءة السابقة.

بخلاف ذلك، فقد تابعنا منذ قليل انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 28-29 تموز/ يوليو والذي أبقى من خلاله صانعي

السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة عند ما بين الصفر و0.25%، كما تابعنا تأكيد محافظ الاحتياطي

الفيدرالي جيروم باول في المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب الاجتماع على التزام الفيدرالي باستخدام كافة أدواته لدعم التعافي وتقليل

التداعيات السلبية لجائحة كورونا.

اترك تعليق