تقرير: ضباب الحرب التجارية يدفع بالمستثمرين نحو بريق الذهب الذي لا ينطفئ

الذهب

معدن الذهب ـــ صورة تعبيرية

سجلت العقود الآجلة لأسعار الذهب صعودًا خلال تداولات اليوم الخميس، 10 تشرين أول/ أكتوبر.

ترتد الأسعار بذلك للجلسة الـ 7 في 8 جلسات من الأدنى لها منذ 4 آب/ أغسطس الماضي.

كما تتغاضى أسعار المعدن الأصفر بهذا الصعود عن ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي، وفقًا للعلاقة العكسية بينهما.

تجدر الإشارة إلى أن ذلك يحدث على أعتاب التطورات المرتقبة من قبل الاقتصاد الأمريكي، أكبر اقتصاد في العالم،

وانطلاق فعاليات المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في واشنطن.

حركة أسعار الذهب خلال تداولات اليوم:

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب ــ تسليم كانون أول/ ديسمبر ـــ بنسبة 0.01% لتتداول عند مستوى 1,513.50 دولار للأوقية،

مقارنةً مع الافتتاحية عند مستوى 1,510.80 دولار للأوقية.

يجب العلم بأن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,510.80 دولار للأوقية.

بينما ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.03% إلى مستوى 99.01 نقطة، مقارنةً بالافتتاحية عند 98.98 نقطة.

ما هي أهم العوامل المؤثرة على أسعار الذهب؟

يترقب المستثمرين حاليًا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين.

القراءة قد تعكس استقرار النمو عند 0.1% دون تغير يذكر عن آب/ أغسطس.

بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3%.

في حين قد توضح القراءة السنوية للمؤشر تسارع النمو عند 1.7% مقابل 1.8%.

وقد تعكس القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر استقرار النمو عند 2.4%.

وأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في الخامس من تشرين أول/ أكتوبر الجاري.

القراءة قد تعكس انخفاضًا بواقع 4 ألف طلب إلى 215 ألف طلب مقابل 219 ألف طلب القراءة الأسبوعية السابقة.

بينما قد توضح قراءة مؤشر طلبات الإعانة المستثمرين للأسبوع المنقضي في 28 أيلول/ سبتمبر

استقرار دون تغير يذكر عن القراءة الأسبوعية السابقة عند 1,651 ألف طلب.

بخلاف ذلك، تم الكشف أمس عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 17-18 من أيلول/سبتمبر.

الاجتماع تطرق لقرار خفض الفائدة على الأموال الفيدرالية للمرة الثانية على التوالي بواقع 25 نقطة أساس إلى ما بين 1.75% و2.00%،

وتضمن توقعات اللجنة الفيدرالية حيال معدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة لمستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

على الصعيد الأخر، تتوجه أنظار المستثمرين لانطلاق فعليات جولة جديدة من المحادثات التجارية رفيعة المستوى بين أكبر اقتصاديان في العالم وسط التوقعات بتعليق قرار الإدارة الأمريكية برفع تعريفاتها الجمركية على بضائع صينية بقيمة 250 مليار دولار إلى 30% من 25% بحلول 15 من هذا الشهر،

وفرض تعريفات جمركية 15% على بضائع صينية بقيمة 160$ مليار في 15 من كانون أول/ ديسمبر القادم،

وذلك مقابل اتفاق حيال سعر صرف العملة.

اترك تعليق