الذهب يجني مكاسب بنهاية التداولات رغم قوة الدولار الأمريكي المستمرة

الذهب يجني

الذهب يجني

معدن الذهب ــ صورة تعبيرية

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات الجلسة الآسيوية اليوم الجمعة، 22 أيار/ مايو.

تشهد الأسعار بذلك ارتدادها للجلسة الثانية من الأدنى لها منذ 13 الجاري.

كما تتغاضى الأسعار بهذا عن ارتداد مؤشر الدولار للجلسة الـ 3 من الأدنى له منذ الـ 4 من هذا الشهر،

حينما اختبرت الأدنى لها منذ 30 من آذار/ مارس، وفقًا للعلاقة العكسية بينهما.

يأتي ذلك عقب التطورات التي شهدها الاقتصاد الياباني، والتي تضمنت قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك اليابان.

وأيضًا في أعقاب القلق من عودة الاضرابات في هونج كونج وتصاعد التوترات بين واشنطن وبكين.

حركة أسعار الذهب خلال تداولات اليوم: الذهب يجني

 

صعدت العقود الآجلة لأسعار الذهب ــ تسليم حزيران/ يونيو ــ بنسبة 0.09% لتتداول عند 1,727.50 دولار للأوقية،

مقارنةً مع الافتتاحية عند 1,726.00 دولار للأوقية. الذهب يجني

يجب العلم أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,721.90 دولار للأوقية.

ما هيّ أهم العوامل المؤثرة على الأسعار؟

 

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.08% إلى مستوى 99.51 نقطة، مقارنةً بالافتتاحية عند 99.42 نقطة.

هذا وتابعنا عن الاقتصاد الياباني الكشف عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني.

القراءة أظهرت تباطؤ النمو إلى 0.1% مقابل 0.4% في آذار/ مارس.

بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته المستثنى منها الطعام الطازج انكماشاَ 0.2% مقابل نمو 0.4%، أسوء من التوقعات التي

أشارت لانكماش 0.1%، وأظهرت القراءة السنوية المستثنى منها الطاقة والطعام الطازج تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.6%.

وجاء ذلك، قبل أن نشهد قرار صانعي السياسية النقدية لدى بنك اليابان في اجتماع 22 أيار/ مايو الطارئ والذي عقد ليوم واحد كإجراء

احترازي ضد انتشار فيروس كورونا، بالبقاء على أسعار الفائدة سلبية عند 0.10%، الأمر الذي جاء متوافقًا مع التوقعات، وذلك مع البقاء

أيضًا على التعهد بتوجيه عائد السندات الحكومية ذات أمد 10 أعوام عند الصفر، بخلاف ذلك، صرح محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا بأن

البنك لم يعقد مؤتمرًا صحفيُا.

في نفس السياق، كشف البنك المركزي الياباني عن بيان السياسة النقدية والذي عكس تقديم بنك اليابان للمزيد من التحفيز مع إطلاقه

لبرنامج إقراض جديد يستهدف من خلاله توجيه المزيد من الأموال إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعاني من الضربة الاقتصادية

لتفشي وباء الفيروس التاجي، مع أفادته بأنه مدد الموعد النهائي لسلسة من الإجراءات التي اتخذها مؤخراً لمكافحة تداعيات فيروس

كورونا.

كما أعلن بنك اليابان عن تسريع عمليات شراء ديون الشركات ذات أمد ستة أشهر حتى نهاية العام المالي الجاري في 31 من آذار/ مارس

2021، مع أفادته بأن إجراءات الاستجابة للفريو التاجي بلغ مجموعها حتى الآن 75 تريليون ين، ويأتي ذلك في أعقاب رفع بنك اليابان في

اجتماع نيسان/ أبريل الماضي، الحد الأقصى لشراء سندات الشركات والأوراق المالية التجارية الي يتعهد بشرائها إلى 20 تريليون ين

ياباني من 7 تريليون ين ياباني سابقًا.

اترك تعليق